منتديات نيو بورد تتضمن عدة أقسام و مجالات واسعة للآبداع فسارع بالمساهمة لترقية المنتدى.
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدياتـــ نيو بورد ترحبــ بكمـ جميعا

*جميع مايطرح في المنتدى من مواضيع ومشاركات تعبر عن راي كاتبها ولاتعبر باي حال من الاحوال عن راي
الموقع
*

شاطر | 
 

 حوار مع مؤنس الملك الحسن الثاني (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hadi123
40
40
avatar

عدد الرسائل : 236
العمر : 25
طاقتك :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/03/2009

مُساهمةموضوع: حوار مع مؤنس الملك الحسن الثاني (3)   الجمعة مارس 20, 2009 8:48 am

س: وما هي أجمل طرفة تذكرها عن مجلس الحسن الثاني؟

زارنا يوما أعظم
آخر شعراء العراق، وهو الشيخ المهدي الجواهري الذي عاش 103 أعوام. وكان
كلما حل بالمغرب ينزل عند الوزير محمد باحنيني، وكان با حنيني يطيل
الإشادة بالشاعر أمام الملك، فأقام الحسن الثاني لشاعر العراق مأدبة عشاء،
وأراد الملك أن يقدمني إليه قائلا له: "سأقدم لك جليسي ومؤنسي الفقيه بين
بين وهو أكبر راوية لشعر شاعر الحمراء"


فقلت له: "يا أمير
المؤمنين هلا قلت للشاعر بأني راوية حتى لشعره"فالتفت إلي الجواهري
متسائلا: "هل تحفظ شيئا من شعري؟" فأجبته قائلا: "المغاربة كلهم يحفظون
شعرك، ويزدهون به ويفخرون به ويتمثلون به" وقلت له: "اختر ما شئت من شعرك
أرويه لك، أكان من النسيب أم من الغزل، بل حتى القصيدة التي بسببها نفاك
نوري السعيد 40 سنة في الاتحاد السوفياتي" فرد الشاعر قائلا: "هذا شيئا
أستحسنه لكن لا أعتقد أني قلت شيء في الغزل" فأنشدته قصيدة كان قد ارتجلها
في عيد للنساء العراقيات يقول فيها:


حييتهن بعيدهن **** من بيضهن وسودهن

وحمدت شعريَّ أن **** يروح قلائد لعقودهن

نغب القصيد قبضته **** من نغمة لوليدهن

كم بسمة ليّ لم تكن **** لو افترض قضيضهن

ويتيمة لي صغتها **** من دمعة بخدودهن

بنحوسهن نحوسنا **** وسعودنا بسعودهن

قالوا الشهيد فقلت **** ويحك وكن لوحيدهن

حملنه تسعا وخطن **** عليه سمور جلودهن

قالوا أما شيء لديك **** لرودهن وخوذهن

ولما كان الشاعر يتغزل رأى زوجته من بين نساء العراق، فقال:

قالوا أما شيء لديك **** لرودهن وخوذهن

فأجبتهم أني **** أخاف بعض شهودهن

لله أية رقة **** وقساوة في عودهن

عمرتنا بجهودهن **** وهزمتنا بصدودهن

خوف التناقض لا **** ألمح عنترة بوعودهن

أنا أختشي منهن **** السلطان عبد عبيدهن

فقال الشاعر للملك
الحسن الثاني "والله يا أمير المؤمنين هذه قصيدة قلتها قبل 70 سنة، ولم
أعد أتذكرها، فطوبا لراويتك" وأهدى لي ساعة.


س: أي نوع من الساعات؟

"شمان دي فير" ساعة لا قيمة لها، وأهداه أمير المؤمنين هو ساعة ذهبية.

س: وما هي مهمة المؤنس؟

هناك فرق بين المؤنسين وبيني أنا، حيث كان الملك يتحدث معي في أمور فقهية وأدبية وشعرية.

س: ومن هم باقي المؤنسين الآخرين؟

كانوا كثر، لكن الأديب بينهم كان هو أحمد البيضاوي رحمه الله، كما كان من بينهم مؤنس من جنسية مصرية، وكثير من العوام.

س: وما هي ميزة ذلك المصري؟

كان هو الآخر من
العوام، لكنه كان كثير الانبساط والانشراح، وكان يحفظ عن ظهر قلب
"العنترية" و"الأزلية"، يقرأهما لسيدنا في فصل الشتاء قبل أن يخلد للنوم.


س: وأين هو الآن هذا المصري؟

} توفاه الله ودفن
بالرباط، وكان هناك مؤنس آخر من ديانة يهودية يروي طرائف اليهود لتسلية
الملك، وقد توفاه الآجل هو الآخر بالرباط، ويقال إنه أسلم قبل وفاته.


س: وما هي الأشياء الطريفة التي لم يكن عامة الناس يعرفونها عن الملك الراحل؟

كان الحسن الثاني يتقن السوسية، وبما أني تعلمت هذه اللغة من منابعها، فقد كان الراحل يفاجئني عندما يتحدث بها لدرجة إتقانه لها.

س: وما هي الأشياء الأخرى التي تحضر بذهنك من طرائف ما زلت تتذكرها بحكم مرافقتك للملك الراحل؟

كنت ألازمه في
جميع أسفاره، وكان يصحبني في سيارته الخاصة التي يسوقها بنفسه، وأتذكر ذات
مرة كنت أرافقه في رحلة الى الاتحاد السوفياتي، وكان من عادة الملك أن يتم
حرق البخور في المكان الذي سينام فيه الملك، وعندما أخذنا "المبخرة" الى
داخل الجناح الخاص بالملك فوجئنا برجال الإطفاء يهرعون الى المكان ويسألون
عن مكان اندلاع الحريق، فضحكنا وقلنا لهم: "هذا غير عود القماري، ما غدي
تعرفوه، لأنكم ما مالفين بخير!" (يضحك)


س: وما هي أصعب اللحظات التي عشتها الى جانب الراحل؟

أصعب اللحظات التي
عشتها الى جانب المرحوم، كانت عندما كان يعزم على تقديم استقالته من الملك
لو أن المسيرة الخضراء فشلت في تحقيق مراميها، فقد كان المرحوم عازما على
مصارحة المغاربة في حالة فشل المسيرة وتقديم استقالته من الملك.


س: وهل فاتحك في موضوع الاستقالة؟

نعم،
نعم، لقد كان يقول بأنه إذا نجح في المسيرة فسيكون بذلك قد قدم خدمة كبيرة
للمغرب، أما إذا فشلت المسيرة فعلى المغاربة أن يبحثوا عمن يقوم مقامه.
وظل ثلاثة أيام بدون طعام منهمكا في تفكير عميق. وسأذكر هنا طرفة حدثت
آنذاك، فقد حل بالمغرب صحافي إسباني كبير مقرب من الملك خوان كارلوس، جاء
لتغطية حدث المسيرة الخضراء، وفي الطريق الى الصحراء أعلن الملك في خطابه
الشهير توقف المسيرة، فما كان من سائق السيارة التي كان يؤجرها الصحافي
الإسباني إلا أن توقف، فقال الصحافي "لقد أمرنا الملك بالتوقف، ولا يمكن
مخالفة أوامر الملك!" "وعندما عاد الصحافي الإسباني الى ملكه قال له:
"عليك أن تتنازل عن الصحراء لأهلها، فالمغاربة يعبدون ملكهم، وهم قادرون
على فعل كل ما يأمرهم به" وكانت تلك من بين الأشياء الصغيرة التي كان لها
تأثيرها في قضية الصحراء.


س: وما هي أهم الخصال التي تحفظها للملك الراحل؟

كان حليما، وكريما
كرما حاتميا، ومن كرمه خصص لزاوية ابن عباس السبتي ألف خبزة في اليوم، وما
زالت جارية حتى يومنا هذا، وثور يذبح كل خميس ويوزع لحمه على الفقراء. كان
رجلا يحب الخير، ووثنيا في حبه لوطنه وله قصائد في ذلك.


س: ألم يسبق لك أن فاتحت الملك الراحل في قضية سجن ابنك عزيز بين بين بتازمامارت؟

أرجوك لا تحدثني في
هذا الموضوع، فهذا أمر لا يمكن أن يتحدث عنه أي كان أمام الملك. وبما أن
الموضوع يتعلق بمسألة لا رجعة فيها، فلم أستطع أن أطلب شيئا ولم أطلب منه
شيئا!وربما كنت أنا نفسي سأكون ضحية تلك الأحداث المأساوية، فقد كان ابني
من جملة أولئك الجنود الذين غرر بهم للهجوم على القصر، ولم لم أكن ذلك
اليوم صحبة السلطان بقصره بالصخيرات.


س: وأين كنت بالضبط؟

كنت رفقة الملك، كنا شبه مسجونين لمدة ثلاث ساعات في مكان ما حتى أفرج عنا.

س: وماذا ورث الملك محمد السادس من ثقافة والده الأدبية؟
الملك محمد السادس
يحب أن يكون المدح في النبي، فذات يوم أكثروا عليه من المدح فقال لهم
"ماذا تركتم لرسول الله، امدحوا رسول الله الذي هو أولى بالمدح، ونهاهم عن
مدحه" وقال لهم "محمد هو رسول الله، وهو الأولى بالمدح ولست أنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار مع مؤنس الملك الحسن الثاني (3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*أنتم الآن تتواجدون في منتديات نيو بورد* :: منتديات الاخبار العامة :: ملفات ملكية خاصة-
انتقل الى: