منتديات نيو بورد تتضمن عدة أقسام و مجالات واسعة للآبداع فسارع بالمساهمة لترقية المنتدى.
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدياتـــ نيو بورد ترحبــ بكمـ جميعا

*جميع مايطرح في المنتدى من مواضيع ومشاركات تعبر عن راي كاتبها ولاتعبر باي حال من الاحوال عن راي
الموقع
*

شاطر | 
 

 حياة عبيد و خدام القصر الملكي (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hadi123
40
40
avatar

عدد الرسائل : 236
العمر : 25
طاقتك :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/03/2009

مُساهمةموضوع: حياة عبيد و خدام القصر الملكي (2)   الجمعة مارس 20, 2009 8:25 am

خدام الحريم


في
الوقت الذي كان هناك جناح خاص بالحريم، كان فضاءا لا يلجه إلا الملك
والخدم والعبيد الذين يتم وقف حياتهم على خدمته وذلك حتى لا يذاع ما
بداخله من أسرار. لذا كانت فرقة من الخدم والعبيد خاصة بالحريم.
وساد
الاعتقاد أن الخدم العاملين بجناح الحريم والوصيفات من العبيد المخصيين.
وخدمة هذا الجناح ظلت مهمة تتوارث أبا عن جد بين فئة خاصة من عبيد القصر
الملكي، وهي الفئة الوحيدة من الخدم والعبيد الذين كان مسموحا لهم، دون
غيرهم، ولوج فضاء الحريم والوصيفات، وكانت هذه الفرقة تقوم بمختلف الأشغال
والأعمال، ومن ضمنها - كما يشاع- المساعدة في تحضير لوازم الاستحمام
والمساعدة على الاغتسال في قاع الحمام البلدي.
وقد تداخلت الشائعات
بالواقع باعتبار أنه ظل سائدا أن حياة القصور الملكية في عهد الحسن الثاني
كانت شبيهة جدا بظروف السلاطين القدامى وقريبة من الحكايات والقصص
الهارونية. وهذا خلافا لما سار عليه الملك محمد السادس الذي لا يحب العيش
داخل القصور ولا يستحسن طقوسها وقواعدها، بل يفضل العيش بطريقة عصرية
حداثية في إقامة ملكية توفر جوا عائليا حميميا، خارج الأسوار العتيقة
للقصور، بعيدا عن ضجيج وصخب الخدم والحشم الذين تعج بهم فضاءات القصور
الملكية.
ويبدو أن الملك محمد السادس اعتمد أسلوب الشفافية، فيما يخص
حياته الخاصة، خلافا لما كان عليه الحال في عهد والده الراحل الملك الحسن
الثاني. وهذه إشارة قوية لم يتمكن الفاعلون السياسيون بعد من التقاط جميع
دلالاتها وأبعادها ومنذ اعتلاء الملك محمد السادس عرش البلاد فقد ألغى
طقوس الحريم وسرح كل النساء الراغبات في المغادرة




فرقة خاصة جدا

من فرق خدم وعبيد
دار المخزن الخاصة جدا، فرقة حراس الفضاءات الحميمية للقصر الملكي. ويبدو
أنها فرقة أمنية من نوع خاص يشكل أفرادها جماعة منغلقة على نفسها، ويقال
أن أصلها أوروبي وليس إفريقيا كما هو الحال بالنسبة لساكنة تواركة؛ بشرتهم
بيضاء وأحيانا عيونهم زرقاء ويرتدون لباسا مغايرا لجميع ألبسة العاملين
بدار المخزن سواء منهم الخدم أو العبيد أو الحرس الملكي.
ومن نماذج هذه
الفرقة الحراس الحاملون لحربة خاصة والمتواجدون في الأركان الأربعة لضريح
محمد الخامس بحسان بالرباط، يحرسون الضريح من الداخل ويرتادون لباسا مميزا
غير شائع بالمغرب. وحسب بعض المؤرخين، فإن أحد السلاطين العلويين قد جلب
عبيدا ذوو بشرة بيضاء من إحدى أراضي أوروبا الشرقية للقيام بحراسة العائلة
السلطانية عن قرب في وقت عرفت فيه البلاد بعض القلائل، وقد ظلوا مرتبطين
بالبلاط دون اختلاط بالمغاربة أو عبيد البخاري.



خدام "أتاي" بالقصر

للشاي الأخضر المنعنع مكانة خاصة في حياة المغاربة مهما كان الموقع الذي يحتلونه في المجتمع، وكذلك الأمر داخل العائلة الملكية.
وقد
اهتم الملك الراحل الحسن الثاني بشأن الشاي الأخضر المنعنع لدرجة أنه رقى
القائم على شؤونه بالقصر الملكي إلى درجة قائد (قائد البراد أو قائد
الأتاي).
ويعد "الأتاي" بالقصر الملكي على الطريقة التقليدية مع احترام
كل القواعد والعادات المرتبطة بطقوس تهييئه كاستعمال الصينية بكل لوازمها
من "بابور" و"براد" و"الربايع" الثلاثة (الخاصة بقطع سكر القالب وحبوب
الشاي الأخضر وأوراق النعناع الطرية) وكأس "التشليلة" الأولى ومراحل
إعداده انطلاقا من غليان الماء وانتظار خروج "السبولة" (البخار) من
البابور كعلامة على الوصول إلى درجة الغليان المطلوبة، ثم "التشليلة"
الأولى لحبوب الشاي فـ "تشحيرة" البراد، وطريقة سكب أول كأس قصد التذوق
وحدود ملئه لإبراز "الرزة" (الكشكوشة)؛ تلك هي المهام التي يحرص عليها
قائد البراد بالقصر الملكي، إضافة لتنظيم مهام العبيد المشاركين في إعداد
الشاي.
وقد دون الشعراء المغاربة كل هذه الطقوس في قصائد وأزجال خصصوها
للشاي. ومن أشهر القصائد الشعرية في هذا المجال أرجوزة بعنوان "الرائحة
العذبة المستملحة الفائقة" للشاعر الفاسي عبد السلام الأزموري، والتي تحكي
طرق إعداد الشاي ولوازمه وطقوسه، وقال الشاعر المكي البطاوري في الشاي
الأخضر المنعنع




أشــــــرب الـــــشـــــاي ^ يــتـطــايـر الــهـم والــســقــم

وقال فيه الشاعر سليمان الحوات



كونوا عليه مدمـنين لأنه ^ شفاء النفوس إن عراها سقام

وقال في القائم على إعداده

فهو الذي يقيمه ويحـسنه ^وكـلـنـا مـن يـده نـسـتـحـسنه

عموما يضطلع قائد
"البراد" أو قائد "الأتاي" بشؤون إعداد الشاي الأخضر المنعنع، كما يسهر
على فرقة من الخدم والعبيد يعينونه على القيام بمهمته ويقوم على اختيار
لباسهم ومراقبتهم عن قرب وإعداد برنامج كل جلسة أو مناسبة كما يعد قائد
الطائرة رحلته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حياة عبيد و خدام القصر الملكي (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*أنتم الآن تتواجدون في منتديات نيو بورد* :: منتديات الاخبار العامة :: ملفات ملكية خاصة-
انتقل الى: